06 Aug 2018

تقاليد عيد الأضحى في الشرق الأوسط

يُعدُّ عيد الأضحى عيداً اسلامياً يُحي ذكرى اختبار الإيمان لدى إبراهيم عليه السلام، ويُحتفل به في جميع أنحاء العالم. يبدأ التقليد في منطقة الشرق الأوسط بصلاة العيد، يليه تضحية شاة، ثم يتمّ توزيعها على الأصدقاء، والعائلة، والمحتاجين. بينما يتمّ قضاء بقية اليوم في إقامة الولائم وزيارة الأقارب. وإضافةً إلى ذلك، تتقيّد بعض الدول بطرق احتفال إضافية.

المملكة العربية السعودية
يتمّ الاحتفال بعيد الأضحى بشغفٍ ديني كبير. حيث يتمّ تزيين المنازل بشكلٍ جميل، وتُقام مهرجانات العيد، وبصورةٍ عامة، تُعرض مظاهر الكرم بشكلٍ أكبر. كما يتمّ تقديم الهدايا للأطفال ويتمّ تقاسم حصص كبيرة من الطعام مع الجيران والمحتاجين.

الإمارات العربية المتّحدة
بعد القيام بتقاليد العيد في الصباح الباكر، غالباً ما يقضى السكّان أوقاتهم في الأماكن العامة. ونظراً لوفرة أماكن الجذب السياحي المناسبة للعائلات، ومُدن الألعاب الكهربائية، والعروض المباشرة، وعروض التسوّق خلال فترة العيد، فليس من المُستغرب أن يتمّ قضاء العطلة داخل دولة الإمارات.

البحرين
يتمّ الاحتفال بعيد الأضحى تقليدياً من خلال فترات استراحة طويلة، وغالباً ما يستفيد المسلمون في البحرين من هذه العطلة الطويلة. وفي حين يختار بعض الأشخاص البقاء في المنزل بعد أداء صلاة العيد والتضحية، سيختار الكثيرون السفر إلى أماكن قريبة لقضاء إجازة قصيرة.

عُمان
بعد أداء تقاليد عيد الأضحى، تتدفّق العائلات العُمانية إلى الأسواق لشراء الملابس الجديدة والبضائع المنزلية. وإضافة إلى ذلك، تُقام عروض الخيل، والرقصات التقليدية، ومسابقات الرماية كجزءٍ من الاحتفالات.

تركيا
تبدأ الاستعدادات للعيد في تركيا في وقتٍ مبكّر؛ يتمّ تنظيف المنزل قبل أسابيع من العيد. ويتمّ شراء ملابس جديدة، وتزور العائلات المقابر في اليوم الذي يسبق العيد احتراماً للموتى. وبعد أداء صلاة العيد، يقوم الناس بتضحية شاة وغالباً ما يتمّ ذلك في الهواء الطلق.

في حين أنَّ كلّ دولة تتمتّع بتقاليد خاصّة بها للعيد، فإنَّ طرق الاحتفال المتنوّعة تجعل عيد الأضحى عيداً مميّزاً في تقاويمها السنوية.